top of page
  • صورة الكاتبEidaa Club

توجّه أو توبّخ؟..

تاريخ التحديث: ٢٩ يناير ٢٠٢٣

في دور المربي الذي تمارسه أيًا كنت أم أب معلمة معلم ماهي أهدافك؟ ماذا تطمح أن تغرس فيمن تربي؟ كيف تبدوا أحلامك في شكل الثمار التي ستثمر من الغرسات؟


أثناء رحلتنا التربيوية يحدث كثيرٌ من التناقض بين ما نطمح أن نجنيه و بين ما نغرسه بطرق مباشرة أو غير مباشرة في أطفالنا .. فعندما يقوم الطفل بتصرفات غير مرغوب فيها نعالج قشور التصرف دون جوهره بالتالي يتكرر التصرف مرة ثانية و ثالثة!. بل قد يتضاعف و يزيد عليه تصرفات أخرى و تستمر العجلة بالدوران دون حلول وهذا ما ينتج من التوبيخ.

إذا كنت تطمح أن تغرس في طفلك الاحترام و التقدير فأنت تعلّمه عكس ذلك تمامًا بالصراخ عليه أو عدم أخذ رأيه في الحسبان! أما إذا نظرنا إلى جوهر التصرف الغير مرغوب فيه و أخذه كفرصة تعليمية للمربي و الطفل, النتيجة ستكون حتمًا مختلفة! لأننا سنكسر العجلة بإيجاد حلول فعّالة نوجّه بها جوهر التصرف.


دعونا نحرص على النظر لمسببات التصرفات و دوافعها لنفهم مشاعر و أفكار و رسائل الأطفال لنا

ربما يصرخ لأنه يريد المزيد من الاهتمام !! ربما يضرب لأنه يريد أن يشعر بأن له قوة !! ربما يستفزك بكل الطرق الممكنة لأن هناك ما يزعجه بشده فيريد الانتقام لنفسه !!


دعونا نستخدم التوجيه مع أطفالنا لبناء علاقه صحّية بيننا وبينهم تقودنا للوصول لأحلامنا في شكل الثمار التي ستنضج من غرساتنا يومًا ما.


لمعرفة المزيد عن مسببات و دوافع التصرفات الغير مرغوب فيها يمكنكم الرجوع الى الكتاب التالي:


طفل المخ الكامل 12 استراتيجية ثورية للعناية بالمخ











الكاتب: نادي إضاءة


عن الكاتب: عائلة لطفلك تدعم مهاراته في رحلته التعليمية ليضيء بحب للأطفال من سن 2-8 سنوات. نادي إضاءة يقوم عليه مجموعه من التربويين المؤهلين

تواصلوا مع إضاءة عبر انستقرام @eidaaclub

لوجو نادي إضاءة




١٩ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page